آخر تحديث : 26-أبريل-2020
7/10/2020 10:28:09 PM
0 / 5( 0)

الأخبار | 12/25/2019

ضمن مبادرة النزول الميداني للجاليات .. قائد عام شرطة رأس الخيمة يلتقي الجالية الباكستانية

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة،ولتعزيز جودة حياة المقيمين في الإمارة،وتحقيقاً لمبدأ الأمن مسؤولية الجميع، قام اللواء علي عبد الله بن علوان النعيمي قائد عام شرطة رأس الخيمة،بزيارة الجالية الباكستانية المقيمة في إمارة رأس الخيمة،وذلك وفقاً للخطة التنفيذية لبرنامج مبادرة التواصل الميداني مع الجاليات.


وفي إطار الخطة التشغيلية لمبادرة النزول الميداني للجاليات التقى سعادته خلال الزيارة التي قام بها للجالية الباكستانية في فندق هليتون ( جاردن إن) برأس الخيمة،رافقه خلالها سعادة العميد طارق محمد بن سيف نائب مدير عام العمليات الشرطية، و مستشار أول سيف الشفيري خبير الأداء الاستراتيجي والمؤسسي بالقيادة، والعقيد الدكتور راشد محمد السلحدي مدير إدارة الشرطة المجتمعية، وعدد من الضباط.

وتهدف الزيارة  إلى التحاور مع أفراد الجالية والإطلاع على ملاحظاتهم وأرائهم بشأن الخدمات التي تقدمها وزارة الداخلية متمثلة بشرطة رأس الخيمة،تحقيقاً لنهج التسامح الذي تتبعه حكومتنا الرشيدة ،ورؤية حكومة الإمارات المتمثلة بتعزيز جودة الحياة في الدولة،والتي تأتي تماشياً مع الهدف الاستراتيجي لوزارة الداخلية  بتعزيز رضا المتعاملين من الجمهور بالخدمات المقدمة بأفضل معايير الجودة والشفافية وبكفاءة عالية.

حيث التقى سعادته بمجموعة من مختلف شرائح الجالية الباكستانية المقيمة في بالإمارة يمثلهم المهندس محمد جاويد رئيس المركز الباكستاني،وثاقب نيسار رجل أعمال،وعتيق الرحمن أكاديمي بكلية طب الأسنان رأس الخيمة ،والسيد نواب خان رجل اعمال،ومجيب الرحمن مدير مبيعات بأحد المراكز الطبية برأس الخيمة،وتم تبادل الأحاديث الودية والتحاور معهم ومعرفة ملاحظاتهم وآرائهم وأفكارهم حول الخدمات المقدمة لهم من قبل وزارة الداخلية ممثلة بشرطة رأس الخيمة.


وأكد اللواء بن علوان حرص شرطة رأس الخيمة على تنفيذ توجيهات صاحب السمو حاكم الإمارة،وأن  هذه الزيارة تأتي انسجاماً مع إستراتيجية وزارة الداخلية الرامية لتعزيز الترابط بين الشرطة والجاليات ،وتأكيد استدامة الشراكة وفق مبدأ الأمن مسؤولية الجميع،ولتحسين وتطوير الخدمات الشرطية بصفة خاصة والخدمات الحكومية بصفة عامة لكل المقيمين والزوار،وتسهيل حياة الناس عند ممارسة أعمالهم من خلال نهج التسامح الذي اتخذته حكومتنا الرشيدة منهجاً تتبعه في التعامل مع الجمهور،موجهاً سعادته الدعوة للجميع للتعاون على كل المستويات لتحقيق الأمن والأمان في المجتمع.


وأضاف أن المنهج الذي تتبعه شرطة رأس الخيمة وفق توجيهات صاحب السمو الحاكم يتمثل  بالنزول الميداني للقيادات الشرطية بهدف الاطلاع بصورة مباشرة على أحوال الجاليات المقيمة بالإمارة واحتياجاتهم والتوجيه لتلبيتها ،منوهاً سعادته أن الجالية الباكستانية ساهمت بصورة مباشرة في النهضة العمرانية والاقتصادية بالإمارة،ولهم بصمات واضحة في المجتمع والمشاركة بتطبيق مبدأ الأمن والأمان. واستعرض القائد العام والحضور عددا من المحاور الرئيسية التي تمت مناقشتها بشكل تفصيلي والخروج بنتائج وتوصيات عملية تدعم المنظومة الأمنية بالإمارة التي تبوأت مراكز متميزة في معدلات الشعور بالأمن والأمان على مستوى الدولة،بفضل تعاون الجميع واحترامهم للقوانين والأنظمة. 

وأكد سعادته للحضور أن القيادة الرشيدة بالإمارة وعلى رأسها صاحب السمو الحاكم،وسمو ولي العهد ،تسعى جاهدة لتحقيق الأمن لكل من يعيش على أرض دولة الإمارات من خلال الاهتمام والمتابعة المستمرة لعملية التطوير والتحسين المستمر للخدمات المقدمة لكل أفراد المجتمع المواطنين منهم  والمقيمين على حد السواء ،بتوفير بيئة مجتمعية متسامحة تدمج في نسيجها مختلف شرائح المجتمع وتحافظ على ثقافة الإمارات وقيمها المتمثلة في التسامح والعطاء وتعزز تلاحمها المجتمعي والأسري لتكون من أفضل دول العالم في هذا المجال.

كما وأكد سعادة اللواء علي بن علوان قائد عام شرطة رأس الخيمة  أن هذه المبادرة المثمرة من أجل توطيد الأمن وتحقيق الأمان بشكل دائم عبر صيغ التعاون التي تطبق من خلال قيم التعايش المجتمعي والتسامح مابين الأجهزة الشرطية والجاليات التي تعيش على أرض الإمارات ،والذين يعتبرون شركاء في ما تشهده البلاد من استتباب الأمن عبر شراكتهم الإستراتيجية مع المؤسسات الأمنية.

واصفاً رأس الخيمة بأنها الإمارة الأكثر أماناً اليوم بفضل الجهود التي تبذلها الأجهزة الشرطية،وأن تحقيق الإنجاز الأكبر المتمثل "بالنسبة الصفرية للجرائم الخطرة والمقلقة"في الإمارة ،يعد انجازاً يضاف إلى الإنجازات التي تحققت في الجانب الأمني خلال عام 2018 ،وفيه حصلت رأس الخيمة على لقب (أفضل إمارة في الجانب الأمني)،وهو انجاز جسد نتيجة عمل دؤوب وتعاون مستمر من أجل توطيد الأمن والأمان،ونجاح سياسة "الأبواب المفتوحة"التي دعى لها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ليكون منهج عمل دائم في كل دوائر ومؤسسات الدولة.

واشتملت محاور اللقاء مدى شعور الناس بالأمان،ومدى الرضا نحو الخدمات المقدمة ورأيهم بشأن خدمات المستثمرين ورجال الأعمال والأطفال وطلاب المدارس على وجه التحديد،ومدى تواجد الدوريات في المناطق السكنية والتجارية وسرعة استجابتها وتقييم حجم المساعدة من جانب رجال الشرطة في حال وقوع حادث أو طارئ،وحول درجة الازدحام المروري وكيفية التعامل السريع معه،وتلمس مقترحات تطوير ممارسة وسهولة الأعمال في الإمارة،وغيرها من المحاور التي تقيس آراء ومقترحات وأفكار الجالية الباكستانية.

فيما تفاعل الحضور بشكل إيجابي وكبير مع الزيارة والنقاط المطروحة للنقاش حول الخدمات الشرطية بصورة عامة ،إلى جانب الخدمات التي تقدمها بعض الإدارات ومراكز الخدمة،ومتطلبات الجالية الباكستانية على وجه الخصوص،وأشادوا بهذه المبادرة الاستثنائية والمتميزة ،وتم خلال اللقاء تقديم مجموعة من الملاحظات البناءة والمقترحات الايجابية والرد على بعض الاستفسارات بصورة مباشرة وفورية. وفي نهاية الزيارة تم الاتفاق على تشكيل فريق عمل مشترك بين الشرطة والجالية الباكستانية لمتابعة تنفيذ توصيات اللقاء،وتعزيز عملية الاتصال والتواصل بين الجانبين لما فيه تحقيق المصلحة العامة.

وفي ختام اللقاء وجه سعادة قاد عام شرطة رأس الخيمة، بتشكيل لجنة متخصصة لمناقشة و متابعة تنفيذ الأفكار التي طرحت خلال اللقاء، بما يخدم المصلحة العامة، ويحقق الرضا لكافة الجنسيات والجاليات المقيمة على أرض الدولة، ومؤكداً في الوقت ذاته بأن أبوابه مفتوحة للجميع للاستماع لآرائهم و مشكلاتهم، وكذلك مراكز خدمة المتعاملين متواجدة على مدار الساعة لتقديم أفضل الخدمات، وفق أعلى المعايير العالمية، لما فيه تعزيز الأمن و الأمان بالإمارة. 


عدد الزيارات

الآراء

Rak Police Chat Bot