0




آخر تحديث : 09-مايو-2022
7/6/2022 1:50:55 AM
0 / 5( 0)

العين الساهرة


أوجدت مجلة العين الساهرة الصادرة عن شرطة رأس الخيمة منذ العدد الأول والذي صدر عام 1996 ، مكانة متميزة لها بين المجلات الشرطية والأمنية المتخصصة التي حملت على عاتقها مسؤولية وطنية في تناول وطرح مختلف القضايا والموضوعات الشرطية التي تلامس القراء وتسهم في إيصال الرسائل التثقيفية لكافة فئات وشرائح المجتمع . وفي ظل التطور التقني والتسارع الذي يعيشه العالم في شتى مجالات الحياة كان للعين الساهرة ولا يزال دور بارز في مواكبة هذا التطور من خلال تسليط الضوء على آخر المستجدات والقضايا ، إلى جانب مد جسور التعاون مع الجمهور وتوثيق عرى التعاون معهم بما يصب في بوتقة المصلحة العامة، وبما يعزز جهود وزارة الداخلية في رفد المجتمع بالمعلومات والأنظمة والقوانين الجديدة .

زيارات ميدانية



زيارات ميدانية | 5/1/2022 | المزيد

تضم 3 أقسام رئيسية

إدارة ترخيص الآليات والسائقين خدمات خمس نجوم

سائد الخالدي.

تتولى إدارة ترخيص الآليات والسائقين في شرطة رأس الخيمة، العديد من المهام والمسؤوليات المتعلقة بالإشراف على تنفيذ قانون السير والمرور واللوائح والتعليمات ذات العلاقة بترخيص الآليات والسائقين ضمن مناطق الاختصاص بالتنسيق مع الإدارة العامة للتنسيق المروري، إلى جانب الاشراف على تطبيق السياسات والمعايير الخاصة بإجراء ترخيص السائقين والآليات وفقا للاشتراطات والمعايير الفنية الموضوعة . وساهم حصول إدارة ترخيص الآليات والسائقين ، وإدارة المرور والدوريات على تصنيف 5 نجوم ضمن الدورة الرابعة لتقييم مراكز الخدمة في الحكومة الاتحادية وفق نظام النجوم العالمي لتصنيف الخدمات، ليعكس مدى الجهد المبذول من قبل القائمين على الإدارتين وجميع العاملين فيهما على تقديم خدمات ذات جودة عالية توفر الوقت والجهد على المراجعين ،وتدفع عجلة التطور إلى الأمام بما ينسجم مع الأهداف الاستراتيجية لوزارة الداخلية التي لا تأل جهدا في النهوض بخدماتها، وتسخر في سبيل ذلك كل الخبرات والكفاءات البشرية والقدرات المادية مما ينعكس بدوره على تعزيز مكانة شرطة رأس الخيمة المتميزة .


المهام الوظيفية 

يشير العقيد راشد شومة الزعابي مدير إدارة ترخيص الآليات والسائقين في شرطة رأس الخيمة إلى أن مهام الإدارة تتلخص في إعداد الخطة السنوية لها ومتابعة أسس وقواعد العمل ومتابعة تنفيذها ، والمشاركة في إعداد الموازنة التقديرية السنوية لاحتياجاتها والإشراف على تطبيق سياسات ترخيص الساقين والتأكد من استيائهم الشروط الفنية واللياقة البدنية والصحية، وتطبيق سياسات ترخيص الآليات والتأكد من توفر الشروط الفنية والسلامة فيها. بالإضافة للاشراف على اجراء الفحص الفني للمركبات والآليات  وعلى توفير الدعم والإسناد لوحدات ترخيص الآليات والسائقين بالمناطق الخارجية . وأضاف إن هذه المسؤوليات تتضمن الاشراف على أنشطة ضبط المخالفات على المركبات والرخص في حال تجديدها أو استبدالها والتنسيق مع فرع البحث والتعقيب بإدارة المرور والدوريات ، والإشراف على مراقبة مراكز ومعاهد ومؤسسات تعليم السياقة وإصدار الموافقات اللازمة بعد التأكد من التزامها بمعايير وشروط التدريب ، ومتابعة تصميم قاعدة بيانات متطورة عن السائقين والمركبات والآليات المرخصة وتحديثها باستمرار ، لافتا إلى أن إدارة ترخيص الآليات والسائقين تتولى أيضا وضع البرامج التثقيفية للمرشحين والراغبين في الحصول على رخص قيادة لمن هم دون السن القانونية وتعزيز التعاون والتنسيق مع جهات الاختصاص لرفع مستوى الأداء فضلا عن العمل على تطبيق النظم الإدارية الحديثة في انجاز مهام الإدارة ومواكبة التقنيات والبرمجيات المتقدمة ، وإعداد التقارير الدورية والاستثنائية عن أداء الإدارة باعتماد معايير قياس الأداء المؤسسي وتحديد المشكلات واقتراح البدائل والحلول التطويرية لها .

خدمات متميزة

وأكد مدير إدارة ترخيص الآليات والسائقين على حرص جميع منتسبي الإدارة في الحفاظ على المستوى المتميز من الخدمات التي تقدمها الإدارة والعمل على تطويرها، والعمل على فرص التحسين بما يحقق تطلعات قيادتنا الرشيدة ويحقق أعلى مستويات اسعاد المتعاملين ويعزز مكانة الإدارة في تصنيف النجوم العالمي ويدفع بها للارتقاء في هذا السلم والوصول لمستويات ريادية في المجال الخدمي .  من جهته أوضح العقيد صقر بن سلطان القاسمي نائب مدير إدارة ترخيص الآليات والسائقين في شرطة رأس الخيمة أن الهيكل التنظيمي يضم ثلاثة أقسام رئيسية يعمل تحت كل منها عدد من الأفرع لضمان تقديم الخدمات وفق أعلى المستويات والمعايير العالمية . وأشار إلى أن قسم ترخيص الآليات يضم فرع الآليات والشركات والمؤسسات الحكومية ، وفرع ترخيص الآليات الخاصة فيما يضم قسم الفحص الفني فرعي الفحص الفني الخفيف والثقيل ، وينبثق عن قسم ترخيص السائقين فرع التراخيص والتصاريح ، وفرع متابعة معاهد السياقة ، وفرع فحص السائقين .

تطوير الخدمات

 وأوضح العقيد القاسمي أن إدارة ترخيص الآليات والسائقين تعمل دوما  بالتعاون والتنسيق مع شركائها الاستراتيجيين على تطوير خدماتها والنهوض بها لإسعاد متعامليها والاستفادة من البرامج والتطبيقات الذكية لاختصار زمن رحلة المتعامل وتوفير الوقت والجهد عليه وعلى الموظفين على حد السواء .

الفحص الفني للمركبات

المقدم سلطان سيف الصياح رئيس قسم الفحص الفني أفاد أن مهام ومسؤوليات القسم تتمثل في تطبيق الاجراءات والشروط الخاصة بالفحص الفني للمركبات الثقيلة باستخدام الأجهزة التقنية والإلكترونية المتطورة ، وتطبيق الإجراءات والشروط الخاصة بالفحص الفني للآليات الخفيفة باستخدام  هذه الأجهزة ، وإعداد التعليمات والشروط والمستمسكات المطلوبة من قبل مالكي الآليات الثقيلة والخفيفة وإعلامهم بضرورة تقديمها عند إجراء الفحص لفني لمركباتهم. إلى جانب التأكد من تطبيق المعايير الفنية وشروط السلامة المرورية على المركبات والآليات وعدم ترخيصها إلا بعد التأكد من استيفائها للمعايير والشروط النافذة .

معايير فحص عالمية

وأضاف أن مهام القسم تشمل متابعة وحدات الفحص الفني الشامل وتوفير الدعم والإسناد لها وتقييم أدائها والعمل على تطوير خدماتها المقدمة للجمهور ، وتنفيذ أنشطة القسم بما ينسجم ومعايير قياس الأداء للمؤسسة ورفع التقارير الدورية بشأنها لجهات الاختصاص ، مؤكدا أن عملية الفحص الفني للمركبات والآليات بمختلف فئاتها في محطات الفحص في الساعدي وإينوك ومحطة الفحص المتنقلة  تتم وفق أعلى المعايير والمواصفات وعلى يد موظفين من أصحاب الكفاءة والدراية والخبرة .

ترخيص السائقين

من جهته لفت الرائد حسن الزعابي رئيس قسم ترخيص السائقين إلى قيام القسم بالعديد من المسؤوليات الوظيفية تتلخص في تنفيذ النظم والشروط والتعليمات الخاصة بإنجاز معاملات ترخيص السائقين وفقا للخطة التشغيلية للإدارة ومتابعة النتائج ، وإجراء الفحص الفني والبدني للمتقدمين للحصول على رخصة قيادة للتأكد من أهليتهم لذلك ، وتشكيل لجان فحص قيادة الآليات الثقيلة والخفيفة للتأكد من تنفيذ إجراءات الترخيص وفقا لقانون السير والمرور . وذكر أن مهام القسم الوظيفية تمتد إلى إصدار وتجديد رخص القيادة للسائقين بما يتماشى مع متطلبات قانون السير والمرور واللوائح المعتمدة ومنح وتجديد وإلغاء التصاريح المؤقتة للسائقين بعد التأكد من توفر الشروط القانونية، بالإضافة إلى منح الموافقات الفنية بترخيص مدارس ومعاهد تدريب وتعليم السياقة بعد التأكد من استيفائها للشروط والضوابط المعتمدة ومتابعتها للتأكد من التزامها بالشروط المعمول بها والرقابة على أدائها ، وتنفيذ أنشطة القسم بما ينسجم ومعايير قياس الأداء المؤسسي ورفع التقارير الدورية بشأنها لجهات الاختصاص .

شراكات هامة

ولفت إلى أهمية الشراكة القائمة بين إدارة ترخيص الآليات والسائقين وهيئة الموارد العامة في متابعة وتنظيم عمل مدارس ومعاهد تعليم السياقة وتطوير آلية العمل المتبعة بما يخدم الصالح العام .

تقارير



تقارير | 7/2/2022 | المزيد

أهم أسباب تعاطي المخدرات النفسية والجسدية والاجتماعية

د. محمد سامح

أسباب تعاطي المخدرات، هل سألت نفسك يوما ما السبب الذي يدفع بالشخص إلى تعاطي المخدرات؟ الإجابة لا تتلخص في مجرد الرغبة في التجربة، بل هناك عوامل نفسية وجسدية واجتماعية تدفع إلى تجربة المخدرات والوصول للاعتماد الكامل والحاجة إلى علاج الإدمان، قد يكون صدمة نفسية عنيفة أو معاملة الآباء والمقربين القاسية، وإليك استبيان عن أسباب تعاطى المخدرات نذكر لك بالتفصيل الأسباب الرئيسية للتعاطي وما يندرج تحتها من دوافع.

أسباب تعاطي المخدرات النفسية:

الحالة النفسية للشخص وما يتخللها من تقلبات مزاجية هي أبرز الأسباب التي تدفع إلى تعاطي المخدرات، فالمواقف الصعبة التي قد تستهين بها تعد أحد البوابات الأولى للدخول إلى عالم المخدرات والتي تحتاج إلى علاج شامل يتضمن أدوية علاج الإدمان للتخلص من آثارها الخطيرة، وتشمل:

- الاكتئاب:

يعد الاكتئاب أحد الأسباب الرئيسية التي تدفع الأشخاص إلى تعاطي المخدرات، ونظرا لعدم تلقي العلاج المناسب الذي يخفف من نوبات الاكتئاب لا يستطيع الشخص التعامل معها، وينتابه الرغبة في الهروب واللجوء إلى عالم آخر يصنعه المخدر.

- القلق والتوتر:

يُولد القلق والتوتر رغبة شديدة في تعاطي المخدرات للحصول على حالة السعادة والاسترخاء التي يصنعها المخدر، والتخلص من الحالة النفسية الصعبة التي تؤثر على جوانب الحياة.

- الصدمات النفسية:

الصدمات النفسية التي يتعرض لها الأشخاص باستمرار بسبب وفاة أحد المقربين، حدوث الانفصال، أو خسارة وظيفة، أحد أسباب الإدمان التي تدفع الأشخاص إلى تعاطي المخدر، وذلك للهروب من حالة الحزن العميقة وعدم القدرة على تقبل الخسارة.

- الميل الشخصي للتعاطي:

ليس جميع الأشخاص لديهم نفس الميول و الإقبال على تعاطى المخدر حتى لو توفرت لهم نفس الظروف والدوافع، بل هناك ميول شخصية ورغبات داخلية هي من تدفع إلى التعاطي وتجعل هناك قابلية أكثر لحدوث الإدمان.

- الرغبة في التجربة:

المخدرات هي أكثر العوالم الغامضة التي تثير جو من الحماس حولها، وما يثار حولها من أقوال تتعلق بقدرتها على منح السعادة والنشوة يدفع الأشخاص بالرغبة في اقتحام تلك العوالم والتمرد على الثوابت المجتمعية، وبالتالي خوض التجربة وتذوق تلك المشاعر الشهيرة.

أسباب تعاطي المخدرات الجسدية:

هناك أسباب جسدية تدفع الأشخاص إلى التعاطي أبرزها حوادث الاغتصاب والتحرش، الرغبة في إنقاص الوزن، وتقوية الحياة الجنسية.

الاعتداء الجسدي:

العنف الجسدي وحوادث الاعتداء الجنسي أحد أسباب تعاطى المخدرات  والتي تنطبع بقوة في الذاكرة ولا يستطيع الشخص تخطيها مما يدفعه للهروب منها بالاتجاه إلى التعاطي.

الإصابة بالأمراض الخطيرة أو بعد العملية الجراحية:

الإصابة بالأمراض الخطيرة مثل السرطان والإيدز وإجراء العمليات الجراحية وما يترتب عليها من تناول مسكنات ومهدئات للجهاز العصبي بهدف طبي يدفع بالشخص إلى التعلق بالمخدر في بعض الأحيان والرغبة في تجربته وبالتالي الوقوع في الإدمان.

التداوي الذاتي:

جرب ذلك المسكن” معي مهدئ لحالتك” جمل متداولة بيننا كل يوم تشهد تداول المسكنات بين الأشخاص والتداوي الذاتي بدون وجود رقابة طبية وبالتالي كثرة تناولها والوقوع في الإدمان.

أسباب وراثية:

الجينات الوراثية تلعب دوراً في دفع الأشخاص للتعاطي، فالأب أو الأم إذ كانوا من مدمني المخدرات قد ينقلون لأبنائهم الصفات الوراثية المتعلقة بالتعاطي، مما يولد بداخلهم ميل وتسامح مع المخدرات ورغبة في تعاطيها.

 الرغبة في إنقاص الوزن:

الرغبة الشديدة في إنقاص الوزن الزائد بسرعة قد تدفع الأشخاص لتناول عقاقير منشطة للجهاز العصبي لتنشيط عمل الغدة الدرقية المسؤولة عن الحرق، وبالتالي فقدان الوزن ومع استمرار تعاطيها يؤدي ذلك إلى الوقوع في الإدمان.

تقوية الحياة الجنسية:

الرغبة في زيادة القدرة الجنسية أحد الأسباب الهامة التي تدفع الأشخاص إلى تعاطي المخدرات بأنواعها المنشطة والمهدئة للجهاز العصبي ظنا منهم بقدرتها علي تحسين الحياة الجنسية، وقد يبدو ذلك صحيحا في بداية التعاطي وما يطرأ على العملية الجنسية من تحسن، ولكن سرعان ما ينقلب لعجز جنسي وفقدان تام في الرغبة الجنسية.

أسباب تعاطي المخدرات الاجتماعية:

المجتمع أيضا له دور في دفع أفراده لتعاطي المخدرات لما يسببه من نقص الوعي بالمواد المخدرة وأضرارها، وسهولة تداولها بين الناس إلى جانب أسباب أخرى تشمل:

البيئة:

البيئة هي المحفز الأول لتعاطي المواد المخدرة، وكلما كان يتخللها الفقر أو الجريمة، ووجود تقبل اجتماعي لفكرة تعاطى المواد المخدرة أدى ذلك لتشجيع الأفراد علي التعاطي.

الوحدة والنبذ الاجتماعي:

الشعور بالوحدة والتعرض للنبذ الاجتماعي قد يدفع الأفراد لتعاطي المخدرات رغبة منهم بالاندماج في المجتمع والخروج من دائرة العزلة وتعزيز الثقة بالنفس، وقد يكون أحيانا رغبة في خلق مجتمع بديل بعيدا عن الخارجي الذي لا يتقبل الفرد.

ضغوط الأصدقاء:

« جرب لتكون رجل» أبرز الجمل المتداولة بين الأصدقاء المشجعين على تعاطى المخدرات، فالضغوط التي يتم ممارستها في دائرة الأصدقاء هي العامل الأول الذي يدفع الشخص للتعاطي رغبة في مجاراتهم والاندماج في تلك الدائرة.

ضغوط في العمل والدراسة:

الضغوط العملية والمادية قد تدفع الشخص للتعاطي إما للهرب منها أو لزيادة معدل التركيز والنشاط البدني، وينطبق ذلك على الدراسة أيضا التي قد تدفع الطالب لزيادة نشاطه والرغبة في التحصيل وتحقيق معدلات دراسية أعلى.

سهولة الحصول على المخدر:

السماح بتداول المخدرات وعدم وضع عقوبات رادعة للمتاجرين بها تسهل من تداولها بين الناس وسهولة الحصول عليها.

رؤية أمنية



رؤية أمنية | 7/2/2022 | المزيد

الإمارات ومكافحة المخدرات

اللواء علي عبد الله النعيمي قائد عام  شرطة راس الخيمة

"لابد من الحزم والشدة في التعامل مع من يعمل على هدم المجتمع بطرق وأساليب خبيثة كالمخدرات والجريمة."

المخدرات والادمان من أخطر آفات العصر ، ومما يجعل الثقافة السائدة بين الناس عن هذا الموضوع ضحلة ومتناقضة إن هناك توجهات مغلوطة ينشرها منتجو وموزعو المخدرات للترويج لبضاعتهم بقصد انتشارها. إلا أن دولة الإمارات تحرص منذ تأسيسها على مكافحة المخدرات ومحاربتها بشتى السبل وفق منظومة متكاملة تتبناها جهات عدة وعلى رأسها وزارة الداخلية، وتلعب الدولة دوراً كبيراً في إنشاء منظومة لمكافحة المخدرات استطاعت من خلالها التضييق على تجار المخدرات والمتعاطين بأساليب مبتكرة وتكنولوجيا ذكية وفرق متكاملة لملاحقة تجار المخدرات والفئات التي تدخل ضمن تلك النشاطات الإجرامية.

أيها الأخوة

لا يفوتنا ملاحظة التباين الكبير بين مخدر وآخر ومنطقة وأخرى، ومن المفيد أن يكون هناك ثقافة لدى الناس في هذا  المجال حتى يساعدوا في مراحل الوقاية الثلاثية وهي: الوقاية الأولية : وفيها يجب  تكون الثقافة عامة وأساسية في منع تجربة المخدرات أو تعاطيها بأي شكل أو أسلوب. الوقاية الثانوية :  ويتم من خلالها اكتشاف المتعاطي بصوره مبكرة وإيصاله للعلاج قبل حصول المضاعفات ،فيما تمثل الوقاية الثلاثية : منع الانتكاس والعودة للتعاطي بعد العلاج.

أبناء العين الساهرة

الوقاية من المخدرات هي بالتأكيد الخيار الذي يجب أن نحرص علي تطبيقه ، والأمر لا يقتصر فقط على التوعية، وإنما هناك خطوات يجب عليينا القيام بها بمشاركة المجتمع والمدرسة وحتى الجامعة للحفاظ على النشىء والجيل الجديد من الوقوع في براثن الإدمان وتدمير ثرواتنا البشرية، هناك مسؤولية كبيرة تقع على عاتق المجتمع  لحماية أفراده من المخدرات وآثارها الضارة وتشتمل تلك المسؤولية التوعية المستمرة ،الرد على الشائعات وؤدها وعدم السماح بإنتشارها،منع الوسائل الدعائية التي تساعد على الترويج للمخدرات، التوعية بالأمراض النفسية التي تؤدي إلى الإدمان.

أيها الاخوة

تفعيل قوانين الرقابة على المواد المخدرة وتحديث قوائم تلك المواد ومتابعتها بإستمرار هدف حيوي لابد من العمل  والتركيز عليه. وأن القوانين التي وضعها المشرع الإماراتي لمكافحة المخدرات صارمة وشديدة ، وقد  نجحت في الحفاظ على نسيج المجتمع الإماراتي الذي يعتبر المخدرات خطراً كبيراً وأساسياً على الأفراد. لذلك لابد من الحزم والشدة في التعامل مع من يعمل على هدم المجتمع بطرق وأساليب خبيثة كالمخدرات والجريمة. وأني هنا لأتوجه بالثناء والتقدير لكل الجهات الحكومية والأمنية العاملة على مقارعة أولئك المجرمين ، والقضاء على شرورهم ومصادرة تلك السموم واتلافها ، حفاظاً على مجتمعنا سالماً معافى من شرور وتاثيرات تلك السموم.

رياضة



رياضة | 7/2/2022 | المزيد

ركن الملاعب يوليو 2022

نائب قائد عام شرطة رأس الخيمة يشهد اليوم الختامي لدورة الفنون القتالية المختلطة

 شهد سعادة العميد عبد الله خميس الحديدي نائب قائد عام شرطة رأس الخيمة بحضور الرائد عبد الله بن سلطان القاسمي رئيس قسم الأنشطة الرياضية والاجتماعية اليوم الختامي لدورة الفنون القتالية المختلطة التي تنظمها وزارة الداخلية متمثلة في الإدارة العامة لتطوير الكفاءات بالتعاون مع إتحاد الشرطة الرياضي تحت إشراف قسم الأنشطة الرياضية والاجتماعية – نادي ضباط الشرطة . حيث شهد اليوم الختامي مهام وطبيعة وعمل الدورة التي اشتملت على العديد من التدريبات في المجال الميداني وطرق الدفاع عن النفس والتدريب ، تخللها عروض للفنون القتالية التي تميزت بالقوة واللياقة البدنية العالية التي تم التدريب عليها خلال فترة الدورة .ومن جانبه أكد نائب قائد عام شرطة رأس الخيمة على أهمية مثل هذه الدورات في صقل مهارات العنصر الشرطي ، إلى جانب تزويد منتسبيها بالمعرفة كونها تركّز على تنمية الجانب الثقافي وضبط النفس وأن الأهداف الأساسية للدورة الوصول إلى الجاهزية وجعل رجل الأمن مؤهل للتعامل مع كافة المواقف وفق ما يتطلب الأمر كون التدريب المكثف والمستمر يجعله على استعداد دائم لمواجهة التحديات والصعوبات .وفي الختام قام نائب قائد عام شرطة رأس الخيمة بتكريم المدربين اللذين بذلوا قصار جهودهم خلال فترة الدورة مشيدًا بالطرق التدريبية والتكتيكات المبتكرة التي قدموها للمنتسبين متمنياً لهم مزيد من النجاحات .

اختتام كأس القائد العام لشرطة رأس الخيمة للرماية سيدات رقم ( 8 )

حققت سيدات الإدارة العامة للعمليات الشرطية المركز الأول فيما حققت سيدات مكتب القائد العام ونائبة المركز الثاني والإدارة العامة للموارد والخدمات المساندة المركز الثالث على المستوى الفرقي وذلك ضمن منافسات كأس القائد العام للرماية فئة السيدات في نسختها الثامنة . أما على المستوى الفردي فقد حصلت المساعد أول / نهى راشد عقاب على المركز الأول والنقيب علياء راشد المقدحي على المركز الثاني وجاءت الملازم أول عبده سعيد الشحي بالمركز الثالث .حيث اختتمت منافسات البطولة بنادي ضباط الشرطة ، بمشاركة (5) إدارات عامة ، بحضور الرائد عبد الله بن سلطان القاسمي رئيس قسم الأنشطة الرياضية والاجتماعية ، وعدد من الضباط . وأشاد رئيس قسم الأنشطة الرياضية والاجتماعية بالمشاركات في جميع الإدارات  ومبادرتهم إلى المشاركة في جميع الأنشطة الرياضية ، مثمناً حرص القيادة على الاهتمام بالجانب الرياضي من خلال سعيها الدؤوب في تنظيم العديد من الفعاليات والمسابقات الرياضية التي تسهم في رفع الروح المعنوية لدى الجميع ، معرباً عن شكره وتقديره للجهود الفاعلة والإهتمام بالعنصر الشرطي النسائي وتنمية القدرات والمهارات الرياضية للمنتسبات وخلق بيئة يسودها الترابط والمشاركة والتفاعل الرياضي وإبراز العناصر المميزة في مختلف المسابقات للاستفادة منها في المنتخبات التي تمثل القيادة.

الإعلامي إبراهيم الزعابي:بيئة العمل «بالشارقة الرياضية» تساعد على النجاح  وطموحي ليس له نهاية


حوار : حسن عبدالله المنصوري

إبراهيم الزعابي من الكوادر الإعلامية البارزة في سماء الإعلام الرياضي تميز بحرفية وبأسلوبه المقنع وطرحة المميز والملفت بكل ما هو جديد ومفيد، حقق عبر مسيرته نجاحات متميزة وقدم عدد من الأعمال والبرامج الهادفة، شق طريقه بثبات وتغلب على التحديات التي واجهته أستطاع من خلال جمالية أدائه وصوته المتميز أن يضع لنفسه مساحة كبيرة بقناة الشارقة الرياضية. يسعى دائماً لتقديم مادة جاذبة وشيقة لينال ثقة متابعيه في كل مكان يدين بالفضل لنجاحاته للأشخاص الذين ساندوه ووقفوا إلى جانبه ووضعوه على سلم الطريق، إلتقيناه في هذا الحوار لنلقي الضوء على مسيرته الإعلامية التي بدأت منذ عام 2005 وأهم البرامج والأعمال التي قدمها على الشاشة والإذاعة.  وعن بداياته تحدث قائلاً: منذ الصغر وأنا على مقاعد الدراسة وتحديداً في المرحلة الإعدادية أحببت المجال الإعلامي ولا سيما الإذاعي، إذ شاركت بالبرامج والأنشطة الإذاعية المدرسية وكنت أقوم بتقديم الإذاعة المدرسية والمسابقة على مسرح المدرسة، ما أسهم بزوال الرهبة وتنمية المهارة و ملكة الخطابة والإلقاء والتعود على مخاطبة الجمهور، وكانت البداية الرسمية بقناة دبي الرياضية من 2005 بعد أجتيازي المقابلة الشخصية مع الإعلامي حسن حبيب أنضممت لفريق عمل برنامج الجماهير الذي حقق نجاحات كبيرة وفاز بالجوائز، وكان يحظى بمتابعة كبيرة من شرائح المجتمع سواء داخل الدولة أو خارجها. ومنذ دخولي هذا المجال حملت على  عاتقي الإرتقاء بمستواي والإحساس بالمسؤولية وعدم التوقف عند نقطة محددة، وكان شعاري التجديد ونهجي بالعمل الوضوح والشفافية، فهو النهج الأمثل من وجهة نطري، مشيراً إلى أن العلاقات الاجتماعية مهمة جداً للإعلامي وتسهل الكثير من مهمته، وتعد العلاقات جزء من نجاح المذيع في عمله.

السباق مستمر

وقال إبراهيم الزعابي أملك طموحاً كبيراً في عملي الإعلامي ولا يوجد له خط نهاية فالسباق مستمر والطموح لا سقف له، بالتالي أهداف عديدة أسعى لتحقيقها وثقتي كبيرة بأنني قادر على تحقيق ما أصبوا إليه.ويؤكد أن الثقة بالنفس والإطلاع المستمر والثقافة الواسعة وأمتلاك مهارة التواصل وسرعة البديهة  في تلافي الأخطاء التي قد تحدث من جهته أو من قبل ضيوف البرنامج هي من أهم الميزات التي يجب أن يتحلى بها المذيع، إضافة إلى الإجتهاد والمثابرة وأن يسعى لتمثيل الجهة التي يعمل بها التمثيل اللائ بالمؤسسة الإعلامية. مؤكداً أنه أستفاد كثيراً من الأسماء الكبيرة الموجودة بالإعلام وتعلم منهم الكثير، لا سيما وأن الإعلام الرياضي بالدولة قد حقق قفزات رائعة في مسيرته وأصبح يشار له بالبنان، ويوجد لدينا بالدولة عدد من القنوات الرياضية والتعاون كبير بينهم في كل مجالات.

نسخ كأس أسيا

وتطرق في حديثة إلى أهم البطولات التي قام بتغطيتها قائلاً: تشرفت بالقيام بتغطية 4 نسخ لكأس آسيا للمنتخبات، وبطولات خليجي 17 إلى أخر نسخة، علاوة إلى العديد من البطولات والأحداث الرياضية المختلفة على مستوى الأندية سواء داخل الدولة وخارجها مشيراً إلى أعتزازه ببرنامج (الخط الرياضي) فهذا البرنامج له مكانة خاصة على قلبي ومنذ تكليفي وأختياري لتقديمه حرصت أن يستمر بتميزه الذي بدأه زميلنا الأستاذ أحمد سلطان، ومازال هو العنصر الأساسي له وصاحب فكرة البرنامج، مسترسلا أن برنامج الخط الرياضي يحظى بمتابعة شريحة من الجمهور الرياضي ويتلقى العديد من الاتصالات والمشاركات، وفي هذا دلالة كبيرة على تميزه ونجاحه. وبيئة العمل بقناة الشارقة الرياضية تساعد على النجاح والإبداع، والكل هنا يعمل بروح الأسرة الواحدة ولاتوجد حواجز بين الموظف والمسؤول.

محظوظين بقيادتنا وشيوخنا

وأبدى فخره وأعتزازه بمصافحة صاحب السمو الشيخ د. سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وأن تواجده بالقناة أتاح له فرصة الالتقاء بسموه والاستماع لنصائحه الثمينة والقيمة، وهو بالمناسبة أب للجميع وصدره واسع ويعتبر كل أبناء الدولة أبناءه، ونحن محظوظين بقيادتنا وشيوخنا نسأل لهم الله طول العمر.

مشاكل وهموم كثيرة

وانتقلنا بدفة الحديث إلى واقع الرياضة بأندية رأس الخيمة فقال حقيقة الواقع الرياضي بأندية رأس الخيمة لا يسر ومستواها تراجع بشكل كبير عن السابق ومشاكلها وهمومها كثيرة، مما يتطلب وقفة صادقة لتقييم الوضع والتعرف على كل السلبيات والنواقص والعمل على إيجاد الحلول لدفعها للأمام ولتعود من جديد بصورة تسعد الجماهير وتمارس دورها في خدمة الشباب. ومن المؤسف أن لا يوجد فريق من الإمارة بدوري المحترفين، كما أن بقية الألعاب غائبة عن المشهد الرياضي وأصبحت لا تغذي وتقدم لاعبين لتمثيل المنتخبات الوطنية كما كان بالسابق، ويعتبر نادي الجزيرة الحمراء الأقرب إلى قلبي فأننا ابن هذا النادي وأتمنى له التوفيق، وأحرص على زيارته بأستمرار ومتابعة أنشطته. وحمل مسؤولية عدم تأهل المنتخب الوطني لكأس العالم وضياع التواجد بالمنديال القائمين على شؤون المنتخب، فلا يعقل خوض تصفيات كأس العالمم بدون لعب مباريات تجريبية والاكتفاء فقط بمعسكر لمده 5 أيام، وعدم اختيار جهاز فني يتناسب مع أمكانيات لاعبينا رغم أن فرصة التأهل كانت قوية، لكن تم التفريط بها بسوء الإعداد والتخطيط.

 نتمنى موسماً حافلاً بالإثارة

وفي الختام أبارك لكل الفرق التي أستطاعت تحقيق إنجازات والوصول إلى أهدافها للموسم المنصرم متمنياً أن يكون الموسم المقبل أفضل للجميع وعلى الأندية استغلال هذه الفترة لتجهيز فرقها والاستعداد بشكل جيد كي نشاهد موسم حافل بالإثارة  والمتعة، ووجه شكره إلى أسرة مجلة (العين الساهرة) على هذه الإستضافة وأن هذه المطبوعة حققت خلال مشوارها 25 عاماً العديد من المكاسب والنجاحات لوجود كادر فنى إعلامي مؤهل مع دعم المسؤولين بالقيادة العامة لشرطة رأس الخيمة.


ملف العدد



ملف العدد | 7/2/2022 | المزيد

المواد المخدرة والمؤثرات العقلية ..

المراقبة مستمرة والإجراءات صارمة

تحقيق: سعد الدغمان

تنتهج دولة الإمارات سياسة صارمة تجاه استخدام العقاقير المُخدرة. وتحظر المادة رقم ( 6 ) من القانون الاتحادي رقم ( 8 ) لسنة 2016، والتي عدلت بعض أحكام القانون الاتحادي رقم (14 ) لسنة 1995 بشأن مكافحة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية سواء بالإستيراد أو الاستخراج أو الفصل والإنتاج ، وحتى الحيازة والتعاطي لتلك المواد، كما حدد القانون الاتحادي رقم( 4) لعام 1983 متطلبات خاصة للوصفات الدوائية المتعلقة بالمؤثرات العقلية  للمرضى خارج المستشفيات. وتعتبر دولة الإمارات من الدول الأعضاء في اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بمكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات والمؤثرات العقلية.  وهناك  اتفاقيات  بهذا الشأن بين الدول الأعضاء تتضمن تطبيق تدابير رقابية دولية مشروعة، والتأكد من عدم تداول تلك العقاقير بين عامة الناس. وتحرص تلك الاتفاقيات على توافر هذه المواد لأهداف طبية وعلمية فقط، ومنع وصولها عبر قنوات غير مشروعة وغير قانونية، والقضاء على ظاهرة الإتجار بالمخدرات، أو إساءة استخدامها. من هنا كانت الإشارة التي أردنا أن نطلقها عبر هذا التحقيق ، لننقل أراء المعنيين بهذا الموضوع، والتأكيد على الرقابة الدائمة على قوائم تلك العقاقير الطبية الخاصة جداً، والتي لايتم تداولها كما غيرها من الأدوية والعقاقير الأخرى، وضرورة التيقن بعدم التلاعب بقوائم واسماء تلك العقاقير أو استبدالها أو تغيير مسمياتها.وقد سعت وزارة الداخلية جاهدة لتحصين المجتمع من شرور المخدرات وما تخلفه من أضرار على الفرد والمجتمع عامة، وعملت على تضييق الخناق على أولئك المجرمين الذين يسعون لاستهداف الوطن وشبابه عبر نشر تلك السموم بين اوساط الشباب خاصة لتخريب القيم وهدم السلوك السوي ، واستهداف الموروث الخالد لمجتمعنا وتجاوز حاجز الأعراف النبيلة.وعبر حصارها الخانق لأولئك المجرمين، حصرت كل تلك السموم وما يمت لها بقوائم للمواد والعقاقير الممنوعة من التداول إلا بوصفة طبية، إلا أن أولئك المجرمين المارقين لايتوانون عن التحايل على القانون بطرق ملتوية وألاعيب باتت مكشوفة لاتغيب عن فطنة منتسبي وزارة الداخلية والجهات المعنية بمكافحة المخدرات والعاملين فيها، الساهرون على خدمة الوطن وأبنائه والحفاظ على أرواحهم وسلامتهم. حول هذا الموضوع سعت « العين الساهرة» لتسليط الضوء على تلك الحيل وذلك التلاعب والاستهداف ، لتخرج بحصيلة أراء قيمة نضعها بين يدي القراء الكرام والجهات المختصة خدمة للصالح العام .المجتمع ويحافظ على كل ما من شأنه أن يوفر السلامة والأمان للجميع، رجال أكفاء نذروا انفسهم لخدمة الوطن وأهله، وسيبقون مشاعل نور تنير دروب الوطن.ووفق استراتيجة وزارة الداخلية الموقرة تجرى حملات تفتيش مستمرة على الأماكن التي تعمل بمثل تلك المواد، وهناك أيضا مراجعات مستمرة للمواد المصنفة بإنها ممنوعة من التداول إلا وفق الأصول التي تمثلها ( وصفة طبية) من جهة طبية رصينة للحالات التي أقتضت أن تستخدم مثل تلك الأدوية، والتي تتضمنها قوائم المواد الطبية الممنوعة أو العقاقير أو المواد المخدرة محدودة التداول.أما من يسعى للتلاعب والاحتيال فالقانون كفيل بصده، والُمشرع الإماراتي بالمرصاد دائما لمثل تلك الحالات.

القانون ووزارة الداخلية بالمرصاد

النقيب محمد عبد الرحمن الهياس من إدارة المخدرات بشرطة رأس الخيمة يقول : هناك دائما من يسعى للعمل في الخفاء من أجل غرض في نفسه لايتوافق ومصلحة المجتمع، أولئك يحملون في نفوسهم أمراضاً اجتماعية تهدد أمن المجتمع وتسعى لتدمير أسسه. لكن مؤكد أن الأجهزة الشرطية المختصة بالدولة متيقظة وضامنة لأمن المجتمع بشكل دائم، وهي لاتتوانى بالضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن والمواطن، فالدعم المتواصل من قبل وزارة الداخلية ممثلة بسيدي الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية يشكل درعا ضد توجهات ضعاف النفوس ، والذين تسعى أجهزة الوزارة وإدارات المخدرات بالتعاون مع الجهات الحكومية والصحية الأخرى المعنية بتلك المواد الطبية التي تشملها قوائم الممنوعات لحصرهم ومحاسبتهم وفق ما يجسده القانون الإماراتي الرصين وبنوده التي تحافظ على سلامة المواطن صحيا وجسديا ، كما تحافظ عليه من الناحية الأمنية. قد يتلاعب البعض بتلك المواد ويجري تغير المسميات أو الأشكال أو الألوان، لكنها محاولات مكشوفة ومصيرها الزوال إلى الأماكن التي يستحقها أصحابها من المتلاعبين والذين يعملون بغش وخديعة بهدف الإضرار بالناس، هناك من يسهر على أمن المجتمع ويحافظ على كل ما من شأنه أن يوفر السلامة والأمان للجميع، رجال أكفاء نذروا انفسهم لخدمة الوطن وأهله، وسيبقون مشاعل نور تنير دروب الوطن. ووفق استراتيجة وزارة الداخلية الموقرة تجرى حملات تفتيش مستمرة على الأماكن التي تعمل بمثل تلك المواد، وهناك أيضا مراجعات مستمرة للمواد المصنفة بإنها ممنوعة من التداول إلا وفق الأصول التي تمثلها ( وصفة طبية) من جهة طبية رصينة للحالات التي أقتضت أن تستخدم مثل تلك الأدوية، والتي تتضمنها قوائم المواد الطبية الممنوعة أو العقاقير أو المواد المخدرة محدودة التداول.أما من يسعى للتلاعب والاحتيال فالقانون كفيل بصده، والُمشرع الإماراتي بالمرصاد دائما لمثل تلك الحالات.


لجان رقابية تعمل باستمرار

وأشار النقيب سيف الخاطري من إدارة الشرطة المجتمعية بالقيادة العامة لشرطة رأس الخيمة قائلاً:  تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة من أكثر الدول إلتزاماً  ببنود الاتفاقيات المبرمة بشأن  العقاقير المخدرة والمواد الداخلة  ضمن تلك المسميات، وقد سعت الدولة جاهدة لتشريع وتعديل القوانين الخاصة بتلك المواد التي تصدر بها قوائم تحظر تداولها ، وتُحدث تلك القوائم بصورة دورية.وهناك لجان رقابية تعمل باستمرار على مراقبة منافذ البيع  المختصة والصيدليات والجهات التي تهتم بالمواد الطبية و الصحية ، وتتابع تلك اللجان عملها بتواصل مع المعنيين كي تتأكد من عدم وجود أي تلاعب بما تتضمنه قوائم العقاقير والأدوية المحظورة التداول إلا وفق الشروط الصحية المتبعة، والتي تتعلق بإصدار وصفة طبية من جهة صحية لمنع وصولها عبر قنوات غير مشروعة وغير قانونية، والقضاء على ظاهرة الإتجار بالمخدرات أو إساءة استخدامها، وضرورة التيقن بعدم التلاعب بقوائم واسماء تلك العقاقير أو استبدالها أو تغيير مسمياتها.والحمد لله هذه الأمور وإن حدثت فهي ليست بالظاهرة التي يتخوف منها المجتمع، بقدر ما تكون حالات فردية قد ينتهج سلوكها البعض من ضعاف النفوس، فمجتمعنا متمسك بتقاليده وقيمه وأخلاقه الأصيلة، والفرق التي تعمل في مهمة التفتيش تدرك إنها تحمل أمانة الحفاظ على أمن وسلامة الوطن والمجتمع، وهذه قضية كبيرة لايجوز التهاون فيها. لذلك كان المشرع الإماراتي حاضراً وبقوة في معالجة تلك القضايا ، وخاصة القضايا التي تتعلق بصحة وسلامة المجتمع، ومن أجل ذلك حظر وفق المادة رقم 6 من القانون الاتحادي رقم ( 8 ) لسنة 2016، والتي جرى فيها تعديل بعض أحكام القانون الاتحادي رقم (14 ) لسنة 1995 بشأن مكافحة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية سواء بالإستيراد أو الاستخراج أو الفصل والإنتاج ، وحتى الحيازة والتعاطي لتلك المواد، كما إن القانون الاتحادي رقم( 4) لعام 1983  قد سبق وأن حدد متطلبات خاصة للوصفات الدوائية المتعلقة بالمؤثرات العقلية  للمرضى خارج المستشفيات. وبناء على ذلك تكون عملية صرف وتداول تلك العقاقير الطبية التي تتضمنها قائمة المواد المحدودة التداول إلا بوصفة طبية مقننة ومنظمة وتتم بشكل هادف وصحي ، الهدف منه كما ذكرنا الحفاظ على صحة المجتمع وأمنه وسلامته، وعدم انتشار تلك المواد المخدرة لتكون سهلة المنال ولاحدود لتعاطيها. ومن هنا نتقدم بالشكر والثناء لكل القائمين على عمليات التفتيش والمتابعة سواء من فرق وزارة الصحة أو وزارة الداخلية وكل الجهات التي تعمل على أمن وسلامة المجتمع.


القانون الإماراتي نظم التعامل بتلك المواد

وأورد المستشار القانوني المحامي الأستاذ حسن المرزوقي رأيه حول الموضوع قائلاً: في الحقيقة انتشرت في الأونة الأخيرة بعض محاولات التلاعب من قبل القائمين على تصنيع الأدوية، والمتعاملين في هذا المجال، بقيام البعض منهم، بتصنيع مواد مخدرة تحتوي على المادة الفعالة المحظر تداولها إلا بناء على وصفة طبية، حيث يتم التلاعب بإنتاج الدواء الذي يحتوي على المادة الفعالة المنصوص عليها بجدول المواد المخدرة، ووضع أسماء وهمية لمواد فعالة أخرى غير محظور تداولها، وغير منصوص عليها بالجدول، وذلك ليتمكنوا من بيع الدواء بحرية دون رقابة على هذا الدواء.ومما لا شك فيه أن تلك الألاعيب تنم عن خطورة إجرامية، وانعدام للمسؤولية لمن يقومون على انتاج تلك الأدوية، وينم عن انعدام ضميرهم، وبين أنهم  يلهثون فقط وراء جمع المال والربح السريع. ولا شك أنه يجب أخذ الحيطة والحذر من قبل المسؤولين والمنوط بهم الرقابة على هذا المجال. ولعلاج هذه الحالات لابد من وجود حملات تفتيشية من المتخصصين والمسؤولين في هذا المجال، للتفتيش على مصانع وشركات تصنيع وبيع الأدوية، وأخذ العينات العشوائية للكشف عليها لبيان مدى صحتها من عدمه . ومما لا شك فيه أن المشرع الإماراتي تدخل وما زال يتدخل لتحديث قائمة الجداول وذلك على فترات متقاربة، كما تدخل المشرع الإماراتي بإصدار قوانين تقرر مسؤولية كل من يعمل في مجال الدواء، في حال ارتكب هذه المخالفات، حيث طبقت الإمارات إجراءات صارمة لمكافحة تلك الظاهرة و حماية المجتمع، وتم ا صدار قانون خاص لتنظيم التعامل بشأن المنتجات الطبية، وأدرج بقانون مستقل يحمل الرقم 8 لسنة 2019، ولا شك أن هذا القانون الخاص لا يقلل من فعالية تطبيق قانون العقوبات الخاص، أو أي قانون آخر في حال كانت العقوبة أشد، حيث نصت المادة 112 من القانون الاتحادي لعام 2019 على «لا تخل العقوبات المقررة بهذا القانون بأية عقوبة أشد ينص عليها أي قانون آخر».

تحديث لقائمة "الممنوعات" وأسمائها المُتغيرة

فيما يقول الصحفي عدنان عُكاشة مدير مكتب جريدة الخليج برأس الخيمة: هذا حال كُل تجار المُحرَّمات والممنوعات والسموم، بكل أشكالها وأصنافها، منذ حقب قديمة، يلجأون إلى إضفاء "الشرعية" على بضاعتهم الفاسدة ومُنتجاتهم الخبيثة وتجارتهم اللاأخلاقية، المُدمرة للجسد والعقل والأخلاق. وتغيير المُسميات إحدى وسائلهم للتحايل على القانون ومُحاولة خِداع المُجتمع والجهات المختصة.من الحُلول، التي يمكن طرحُها لمُواجهة تلك الأساليب المُلتوية، إصدار تحديث دوري لقائمة المواد الممنوعة والخطرة ذات "المُسميات المُتغيرة"، والتوعية بحقيقتها وفضح تحايل المُتاجرين بها وأساليبهم الشيطانية، والتأكيد على كونها هي المواد المحظورة سابقا، والتشديد على منعها، وبيان العقوبات المُقررة في القانون لمُستخدميها ومُتداوليها والمُتاجرين بها، من قبل الجهات الأمنية، ونشر هذا الإصدار الدوري المُحدَّث على نطاق واسع، عبر وسائل الإعلام وبرامج التواصل الاجتماعي والقنوات الرسمية.








متميزون



متميزون | 7/2/2022 | المزيد

سعود أحمد.. عزيمة تقهر الصعوبات

سائد الخالدي

يؤمن المدني إداري سعود أحمد محمد علي الموظف في فرع التحقيق والبحث الجنائي بمركز شرطة المعمورة الشامل، أن الإعاقة تكون عادة في العقل وليس في الجسد، وهو ما شكل بحد ذاته دافعاً له للعمل ليكون أحد موظفي أصحاب الهمم العاملين في شرطة رأس الخيمة . التحق سعود أحمد في عام 2009 في مركز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل أصحاب الهمم في مدينة العين، وتخرج منه بعد 6 أشهر كاملة اكتسب فيها العديد من المهارات في استخدام أجهزة الحاسب الآلي واللغة الانجليزية وكيفية إدخال البيانات، إلا أن مسيرته العملية بدأت بعد 10 سنوات كاملة، حيث بدأ العمل في عام 2019 في مركز شرطة المعمورة الشامل، وتحديدا في فرع التحقيق والبحث الجنائي ليتولى إلى جانب زملائه مهام إدخال البيانات وإعداد المخاطبات الرسمية وإصدار رسائل لمن يهمه الأمر، بالإضافة إلى الرد على النيابة العامة وغيرها من مهام العمل الإداري والمكتبي . ويؤكد سعود  وهو متزوج وأب لطفل، ويسكن في منطقة قريبة من مقر عمله، أن وجود العديد من أصحاب الهمم من زملائه العاملين في ذات المركز قد وفر له بيئة صحية مناسبة للعمل، كما يؤ